الحاقدين والجاهلين والمفتونين كيف يكرهون النبي

كيف ندافع عن رسول الله
خطبة الجمعة لمرشد معشوق الخزنوي – فريدلايك ستاد النرويج
من يلقِ بنظرة الآن على المجتمع الإسلامي في النرويج يجد أنه منشغل كله الآن بقضية إعادة نشر الرسوم بعد ان قامت جريدة داغ بلاد باعادة نشرهقبل ايام ، وقد قام سائقوا التاكسي يوم الاثنين باضراب جزئي سببوا مشكلة في ازمة المواصلات في العاصمة اوسلو ، اضافة الى دعوة من جهات غير معروفة دعت الى تظاهرة امام البرلمان اليوم الجمعة بعد الصلاة ، والجميع يتساءل: لماذا تكرَّر الفعل رغم معاناة الدانمارك الشديدة من المقاطعة عند نشر الرسوم لأول مرة، وهو بلد اقتصادي في المقام الأول تهمُّها حسابات المال؟ ومع كون الرسوم تكررت إلا أن تفاعل المسلمين مع الأحداث أقل بكثير من المرة الأولى، حتى على صعيد النرويج فقد قل التفاعل مع الحدث في بداية يناير قامت جريدة أفتن بوستن باعادة نشر الرسوم ولم نسمع صوتاً ،
 وقد طرحت هذا السؤال على بعض المسلمين حول سبب ضعف التفاعل عند إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول صَلَّى الله عليه وسلَّم، البعض ارجعها الى ضعف التغطية الإعلامية للحدث ، والبعض الاخر الى خلَلٌ في حبِّ الأمة للرسول صَلَّى الله عليه وسلَّم ، لكن الغالبية ارجعوها الى اعتياد الأمة الإسلامية على الأذى والهوان
وهذه النتيجة أراها طبيعية، إذ إننا في المرة الأولى قد صُدِمنا؛ لأن الحدث جديد علينا، ولم نجد في العصر الحاضر من تجرَّأ على مقام رسول الله صَلَّى الله عليه وسلَّم، أما الآن فقد تكرَّر الحدث، وكثيرًا ما يكون ردُّ فعل الإنسان في المرات الثانية والثالثة لتكرار الحدث أقل من الأولى، وهذا ما أسمِّيه إِلْف المصيبة، أو نستطيع أن نقول: إنه إِلْفُ المهانة، وفيه يصدق قول المتنبي:
من يَهُن يسهلِ الهوان عليه        ما لجُرْحٍ بميت إيلامُ
لكن بتصوري ان قلة التفاعل عائد الى وجود خلل في محبة الرسول وليس إلف المهانة ،
لأن واقع الأمر أن هذا الإلف يحدث لوجود خللٍ في مسألة حب المسلمين للرسول؛ فحب الرسول ليس أمرًا عاطفيًّا أو قلبيًّا فحسب، بل هو أصل ينبني عليه أمور كثيرة؛ إذ هو أصل من أصول الإيمان، والأحاديث في ذلك متواترة؛ فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلَّى الله عليه وسلَّم: “لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَحَتَّى يُقْذَفَ فِي النَّارِ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ نَجَّاهُ اللَّهُ مِنْهُ، وَلاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ”.
وَعَنْ زُهْرَةَ بْنِ مَعْبَدٍ، عَنْ جَدِّهِ قَالَ: كُنَّا مَعَ النَّبِىِّ صلَّى الله عليه وسلَّم وَهُوَ آخِذٌ بِيَدِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ، فَقَالَ: وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ، لأَنْتَ أَحَبُّ إِلَىَّ مِنْ كُلِّ شَىْءٍ إِلاَّ نَفْسِى.
فَقَالَ النَّبِىُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: “وَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ، لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ نَفْسِهِ”.
قَالَ عُمَرُ: فَأَنْتَ الآنَ وَاللَّهِ أَحَبُّ إِلَىَّ مِنْ نَفْسِى.
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلَّى الله عليه وسلَّم: “الآنَ يَا عُمَرُ”.
وليس هذا الحب كلمات تقال فقط، وإنما هو أعمال تُنَفَّذ، ومناهج حياة تُتَّبع، وليس من المعقول أن أَدَّعي حب إنسان ثم أجده يتعرض للأذى، ولا يتمعَّر وجهي، ولا تتحرك جوارحي، ولا تهتم نفسي.
ولتسألْ نفسك: هل لو تعرض ابنك مثلاً للأذى: أتكتفي بأن تحمل الهمَّ، أم تتحرك بكل طاقاتك للدفاع عنه؟
ولو تكرَّر الأذى، هل تكسل عن الدفاع مرة أخرى أم تتحرك ثانية بنفس القوة؛ لأنك تحبه حبًّا حقيقيًّا؟
لذلك لا يُقبَل أن نقول: إننا أَلِفْنا المهانة، ولا تُقبل حالة الفتور والتراخي في التعامل مع القضية؛ لأننا سمعناها أكثر من مرة خلال السنوات الماضية.
ولهذا فإنني أرى أن يسبق اجابة  الخلل في حبِّ الرسول كسبب لهذا الضعف اجابة من عللوه  بإِلْفِ الأذى؛ فالخلل في حب الرسول هو المرض، وإلف المهانة هو العَرَض.
أمّا الاجابة الثالثة ، وهو أنَّ ضعف الإعلام هو السبب في فتور المسلمين نحو القضية، فيمكن القول من نفس المنطلق أن ضعف الإعلام نابع من الخلل في حُبِّ الرسول صلى الله عليه وسلم.
وهكذا إذا استقر الأمر على أن هناك خللاً في حُبِّ الأمة الإسلامية لرسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وعزمنا على إصلاح الخلل، وأن نقدِّمه صلَّى الله عليه وسلَّم على أنفسنا وأموالنا وأبنائنا، فماذا عسانا أن نفعل لكي نكون قد أدَّيْنا واجبنا نحوه؟ والاجابة باختصار شديد  أن نتعلم كيف نحب رسول الله حباً حقيقيا ومن ثم نبدأ الدفاع عنه .
لكن لا بد أن نعرف وسائل هذا الدفاع، ولكن قبل أن نعرف هذه الوسائل لابد من معرفة من الذي يهاجم الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم، وبالتالي نستطيع أن ندافع عن الرسول صلى الله عليه وسلم بالطريقة السليمة.
وفي تخيلي أن الذين يهاجمون الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم أحد ثلاثة: إمَّا حاقد عليه، أو جاهل به، أو مفتون بحال المسلمين.
وبتصوري أن الحاقدين ليسوا بهذه النسبة الكبيرة؛ لأن معظم هذه الشعوب لا تعرف الرسول صلى الله عليه وسلم والدليل على ذلك أن الاستبيانات والأسئلة التي تأتي على الانترنت كلها أو معظمها يشير إلى محاولة أن يعرف هؤلاء من هو الرسول صلى الله عليه وسلم، ولعل أكثر الأسئلة اشتهارًا على الإنترنت بعد إيذاء الصحف الدنماركية في 2005 كان “مَنْ محمدٌ؟” فالناس لا تعرف الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم، وتريد أن تعرفه.
لكن لاشكَّ أن هناك طائفةً من الحاقدين تهاجم الرسول صلى الله عليه وسلم عن علم، وهذه الطائفة موجودة منذ بُعِثَ الرسول صلى الله عليه وسلم “وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِنْ نَبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ”(الزخرف:6،7) فهي سُنة إلهية، وكانت هذه الطائفة موجودة دائمًا، ولكن عند مراجعة أسماء هؤلاء المستهزئين في فترة مكة من عبدة الأصنام أو الوثنين تجد أنهم كانوا يمثلون بالإحصاء عددً قليلاً من المشركين في مكة أو في الجزيرة العربية بصفة عامة، ويأتي على رأس أكابر المجرمين هؤلاء كما سماهم ربنا في كتابه: أبو جهل، والوليد بن المغيرة، وعقبة بن أبي معيط، والنضر بن الحارث.
لكن عموم الناس ما كانت تتولى الأمر عن رغبة صادقة في محاربة الدعوة الإسلامية ولكنها كانت تتبع أمراءها من القادة والشعراء، وهذا هو الحال في زماننا.
لو سألت في الشارع الغربي عن الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم: ماذا تعرف عنه؟
لعلَّ أقلَّ القليل هو من يجيب عن هذا السؤال، وقد لا تتجاوز الإجابة السطر أو السطرين، وهذا السطر أو السطرين لعله يكون مغلوطًا في المعنى أو في الفهم؛ فلذلك أرى أن هذه الطائفة – طائفة الجاهلين – كبيرة.
وكذلك هناك طائفة ثالثة من الذين يهاجمون الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم هي طائفة المفتونين بحال المسلمين وبتخلف المسلمين، هؤلاء هم الذين ينظرون إلى حال المسلمين، ويقولون: لو كان الإسلام دينًا صحيحًا، ولو كان محمد (صلَّى الله عليه وسلَّم) قائدًا حكيمًا لهذه الجموع الضخمة من البشر لكنَّا قد وجدناهم ينتجون ويبرعون ويتفوقون في مجالات الحياة المختلفة، أمَّا أن يكون غالب أتباع هذا الرجل من المتخلفين، والأميين، والمتراجعين حضاريًا، والمهزومين عسكريًا واقتصاديًا وعلميًا في كل المجالات فهذا يعني – عند هؤلاء المفتونين – أن هذا الدين غير صحيح.
إنه من المؤسف أنه حتى المجالات الأخلاقية نجد انهيارًا واضحًا في الدول الإسلامية فيها؛ فعلى سبيل المثال تقارير الشفافية – التي تُبْنى على حساب درجات الرشوة والفساد المالي والإداري والمحسوبية والوساطة – تحتل دول العالم الإسلامي فيها مراتب متدنية؛ مما يشير إلى أن أتباع هذا الدين يقعون في أخطاء كثيرة وصلت بهم إلى هذه الحالة المتدنية.. وعندما ينظر أهل أوروبا أو غيرها من دول العالم إلى هذه الحال المتردية التي وصل إليها المسلمون؛ يقولون: إنه من المستحيل أن الدين الذي ينتمي إليه هؤلاء  أو القائد الذي يقودهم على خير أو على صلاح؛ فيُفتَنُون بهذه الحال، وبالتالي لا يقرءون عن الإسلام، وإن قرءوا فإنه من السهل أن يتقبلوا المطاعن التي تُذكَر في هذا الدين على ألسنة محركيهم وإعلامييهم وقادتهم وساستهم، وهذا معنى قوله سبحانه وتعالى: “رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ” (يونس: 85)، أي  أن لا تصل حالنا إلى درجة من التردي نصبح عامل صدٍّ للكافرين عن الدخول في دين الإسلام.
إذا عرفنا الآن أن الذين يهاجمون الإسلام هذه الطوائف الثلاثة الحاقدين والجاهلين والمفتونين لاشك أن طريقة الدفاع عن الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم ستختلف باختلاف الذي يهاجم؛
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فالحاقد يعلم الحقيقة وينكرها، ويهاجم عن علم، وفي قلبه حقد وحسد لهذا الدين، وهذا لابد له من وقفة صلبة؛ فيمكن معه طرد السفراء، والمظاهرات العارمة، والمقاطعة الاقتصادية، والملاحقات القضائية في القضاء الدولي، والردود الإعلامية القوية على ما يفعلونه، وإيضاح أن العالم الإسلامي كله واقف وقفة واحدة للدفاع عن هذا الرسول العظيم؛ مما سيلقي الرهبة والرعب في قلوب من يهاجم، وبالتالي يفكِّر كثيرًا بعد ذلك قبل أن يهاجم.
 أمَّا الطائفة الثانية، وهي طائفة الجاهلين به؛ فهي لا تحتاج إلى كل هذه الهجمة الإسلامية للدفاع عن الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم، ولكنها تحتاج ببساطة إلى تعليم.. تحتاج إلى أن تعرف ببساطة حقيقة الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم؛ وذلك يستوجب أن نصل إليهم بلغتهم، وفي إعلامهم، وبكل الطرق التي نستطيع أن نصل بها إليهم، وبالوسائل التي يفهمونها، وبالمعلومات المناسبة عن رسولنا صلى الله عليه وسلم، ليعلموا أخلاقه، ويعلموا تواضعه، ويقرءوا ويسمعوا عن عفوه وعدله ورحمته، وعن أنه كان رجلاً شاملاً يقود دولة، ويقود جيوشًا، ويحكم بين الناس بالعدل، ويربي ويقود، ويتعبَّد لله عز وجل خير العبادة ومتفوق ومبدع في كل مجالات الحياة، وما من خُلُق إلا وصل إلى قمته، كل ذلك في آنٍ واحد، وبالتالي أفتح أمام هذه الجموع الهائلة الباب لأن تلتحق بهذا الدين العظيم، وما أكثر الذين التحقوا بهذا الدين بعد ظهور الرسالة، وكانوا أصلاً من الجاهلين بالرسول صلى الله عليه وسلم!! مثل أهل فارس وشمال أفريقيا والأندلس وغيرها من بقاع العالم الكثيرة التي دخلت في الإسلام.
أمّا الطائفة الثالثة فهي طائفة المفتونين بحالة التخلف التي وصل إليها المسلمون؛ فلابد أن يتقدَّم المسلمون في كل المجالات العلمية والاقتصادية والسياسية وقبل ذلك وبعده الأخلاقية؛ حتى يصبحوا خير قدوةٍ لهؤلاء، وخير دعاة لهذا الدين بالعمل وليس بالكلام فقط، وبالتالي ينبهر الغربيون والشرقيون وغير المسلمين بصفة عامة بحال المسلمين المتفوق والمتقدم، وساعتها سيبحثون ويتساءلون:
لماذا تقدم هؤلاء؟
ولماذا يبدع هؤلاء في مجال الأخلاق؟
ولماذا يتراحم هؤلاء؟
ولماذا يتحد هؤلاء؟
ولماذا؟ ولماذا؟ وأسئلة كثيرة عن الأشياء الطيبة التي تبهر الآخرين، وبالتالي يبحثون عن هذا الدين الذي دفعهم إلى هذا الرُّقِي، ويكون هذا سببًا بإذن الله في إسلامهم، أو على الأقل تحييد صفهم، ومنعهم من التعدي على مقدسات المسلمين؛ سواء الرسول صلى الله عليه وسلم أو غيره من المقدسات المختلفة عند الأمة الإسلامية؛ لذلك نستطيع أن ندافع عن الرسول صلى الله عليه وسلم بطريقة منهجية تناسب العدوان الكبير الذي تم.

 

 

شاهد أيضاً

عليكو معاتبا وهو عتاب محق

الدكتور مرشد معشوق الخزنوي 17.06.2021 يكتب الأستاذ فؤاد عليكو خلال هذه الأيام سلسلة من المقالات …

المرصد السوري : في الذكرى الـ 16 لاغتيال الشيخ محمد معشوق الخزنوي.. نجله الشيخ مرشد للمرصد السوري: المجرم ماهر الأسد شقيق الطاغية بشار هو من أمر وأشرف على اعتقال واستشهاد الوالد

يطلق عليه “أيقونة الانتفاضة الكردية”، تلك الانتفاضة التي كلفت الأكراد في الحسكة عشرات الضحايا والجرحى …