العالم الجليل الشيخ عدنان ابن الشيخ ابراهيم حقي


موقع خزنوي 
السيرة الذاتية للعالم الجليل والاديب واللغوي الشيخ عدنان حقي رحمه الله 
الشيخ عدنان ابن العالم الجليل والمربي الفاضل شيخ الطريقة النقشبندية في الجزيرة الشيخ ابراهيم حقي  عليه رحمة الله .
 ولد الشيخ عدنان في عام 1931 م في قرية ( جفتك) و هي قرية تقع على نهر دجلة في كردستان العراق ، في بيت علم و تقوى وعبادة ، وابتداء تدرجه في سلك العلم والمعرفة من قرية ( جفتك ) عام 1937 ، أشهراً قليلا ما ليثت أن هاجرت العائلة الكريمة الى غربي كردستان لتسكن في قرية حلوة التابعة لناحية تربسبية ، واستكمل الشيخ دراسته دراسته الابتدائية في قرية تل شعير القريبة من حلوة و نال الشهادة الابتدائية في عام 1945 ثم ذهب الى دمشق لطلب العلم وفي عام 1948 انتسب الى الثانوية الشرعية للجمعية الغراء التابعة للشيخ أحمد الدقر نجل شيخ مشايخ الشام العلامة الشيخ علي الدقر رحمه الله ثم انقطع عنها ثم انتسب الى معهد التوجيه الاسلامي بادارة الشيخ صادق حبنكة الميداني و اشراف العلامة حسن حبنكة الميداني الى أن تخرج في عام 1958 ثم انتسب الى كلية الشريعة و القانون في الأزهر الشريف بمصر و تخرج منها في عام 1965 ونال الشهادة العالية بكالوريوس بدرجة جيد .
اثناء تواجده في القاهرة  عمل مذيعاً في إذاعة القاهرة قسم البرامج الموجهة باللغة الكردية ..
بعد عودة الشيخ من القاهرة مجازا من الأزهـر الشـريف اختير مـدرسـا لـدى لجنـه الكليات والمعـاهـد فسـافـر إلى السعـودية ليـدرس هنـاك في المعـهد العلـمي (علوم القران والنحو والصرف والبلاغة والعروض) حيث كان الشيخ رحمه الله بارعاً ومتقنا في علوم الآلة وله العديد من المؤلفات فيها .
عاد الى حلوة وبدأ في التفرغ للدعوة والارشاد والتدريس في الثانويات منذ عام 1981 .
اجيز في مشيخة الطريقة النقشبندية والسير والسلوك من قبل اخيه الشيخ علوان رحمه الله وجلس على كرسيه في حلوة مدة ثم استقر في قامشلو معلما ومرشداً وناصحاً أسس خلالها في عام 1991 الثـانوية الشـرعية ( ثانوية الفاروق الشرعية ) . وناصحا ومصلحا تعرفه الجزيرة بأجمعها
مؤلفاته :
1- المفصل في العروض والقافية وفنون الشعر .
2- الصوفية والتصوف .
3- كتاب مولد الهادي .
4- المعتصر في علم التجويد .
5- عدة الباحث : دراسة لبيان درجة مجموعة احاديث نبوية شريفة و بيان اسانيدها  .
6- مناقشة أمور خلافية حول موضوع البدعة الحسنة والبدعة السيئة .
7- تراجم بعض أجدادي .
8- احوال المرشد العلامة الشيخ ابراهيم حقي واُره العلمي والروحي .
 و له الكثير من المقالات و الابحاث التي نشرت في بعص الصحف و المجلات السورية والعربية .
توفي الخميس 22 ايار 2015  في مدينة استنبول التركية بعد معاناة مع مرض اقعده والزمه اركان المنزل عن عمر ناهز 84  , رحمك الله ايها الشيخ الفاضل.
قال عنه والده الشيخ ابرهيم حقي هذه الابيات الرائعات
فَـمِنْ جَلِيْلِ عَـطايا اللَّهِ نِعْمَـتُهُ ———- قُرَّةُ عَيْني حَبيْبُ الْقَلْبِ عَدْنانُ
قَـدْ صَـاغَهُ اللهُ مِنْ عِلْمٍ وَمنْ أَدَبٍ ———- فَـما يُماثـِلُهُ صَـحْبٌ وَأَقْـرانُ
تَـوّاقُ مَـعْرِفَةٍ بِالْـعِلْمِ ذُوْ نَهَـمٍ ———– لِقَـوْلِهِ في قَـضَايا الْعِلْمِ تبيانُ
مُـطًهَّرُ الْقَـلْبِ مِن أَطْماعِ فانِيَةٍ ———- قَـنْوعُ نَفْسٍ بما يًقـضِهِ دَيّـانُ
فًـلا يُنافِسُ في دُنيْاً وَلا طَـمَعٍ ———- يَحْدُوهُ لِلمَكْرُماتِ الْغُرّ إيمانُ
مُنـَزَّهٌ عَنْ أَذّى بِيـضٌ سَرائِرُهُ ———- بِِذاكَ يَشْهَدُ أَصْـحابٌ وَأَخـدانُ
دَانٍ إلى الْقَلبِ تَرتاحُ النُفـُوسُ لَهُ ———- كَأَنَّـهُ لجـِنانِ الخُـلدِ رِضـوانُ
مَا سـاءَني قَـطُّ في قَـولٍ ولا عَمـَلٍ ———- لما اسْتـَوى عِنـدَهُ سِـرٌ وَإعـلانُ
أعانَكَ اللهُ يا عَـدنانُ يا وَلَـديْ ———- عَـلَى المـكَارِهِ إنَّ اللهَ مِعـْوانُ
وَأَسـأَلُ أنْ يْـولِيـكَ يا وَلَـديْ ———– عُمْراً طَـوِيْلاً فَشـَأنُ اللهِ إِحسانُ
ثُـم الصَـلاةُ عـلى المخـتارِ ما ازدَهَـرَت ———- بِكُلِّ نَوْعٍ مِـن الأزْهـارِ أفْـنانُ

 مسجد الشيخ ابرهيم حقي في قرية حلو 
الشيخ عبدالغني الخزنوي نجل العالم الشيخ احمد الخزنوي خلال زيارته للشيخ عدنان في مرضه 
الصورة مهداة من الدكتور قانع حقي نجل الشيخ عدنان حقي لموقع صحيفة” buyerpress “. من اليمين: الرئيس العراقي محمد فؤاد معصوم – الكاتب الكرديّ كمال معروف – فضيلة الشيخ عدنان حقـّي خلال تواجدهم في القاهرة بالازهر الشريف .